Tuesday, June 07, 2005

عندما يتفق سفر الحوالي مع بول وولفوفيتز

In today's Wajhat, an interesting article by the Saudi journalist and writer Jamal Khashqaji where he touches (somehow timidly) on the sectarian nature of the struggle going on now in Iraq, and how some well-known salafi clerics are adding fuel to al-Qaeda's campaign of hatred and to ignorance and extremism:

مثلما يصعد وولفوفيتز في خطابه ضد الخصم ويضع الشعب الأميركي في حالة هي خليط بين العدوانية والدفاعية، يفعل الأمر نفسه سفر الحوالي إذ جاء جل مقاله بنفس تحريضي ضد شريحة واسعة من أبناء العراق، فيكون كمن صب الزيت على نار فتنة العراق التي أشعلها متطرفون يعرفهم سفر جيدا فلم يعتب عليهم بكلمة واحدة في مقاله الطويل، إلا بجملة مقتضبة يُحمل فيها الأميركيين مسؤولية غلوهم وتطرفهم (مساكين هؤلاء الغلاة الذين يستخدمهم الأميركيون) فيشير إلى "ما صنعته المخابرات الأميركية وغيرها (في أفغانستان) من فرق الغلو، وما زرعته من أسباب الشقاق حتى ذهبت أرواح الملايين وآلاف المليارات عبثاً، بل وظفت في النهاية لخدمة العدوان الأميركي على أفغانستان، ولدينا هنا بهذا الخصوص حقائق لا يتسع المقام لذكرها وقد لا تتسع بعض العقول لقبولها، ويكفي أن نحذر بكل قوة من تكرار ما حصل هناك" فمن يقصد، هل حديثه هنا عن القاعدة وزعمائها؟ هل يسري التحذير أيضا من الزرقاوي مثلا

To learn a little more about the contradictions of militant salafi clerics on the Iraqi problem, click here.

No comments: