Wednesday, June 29, 2005

Abdulhamid al-Ansari on how to promote moderate Islam

In today's Wajhat, Abdulhamid al-Ansari lists a number of principles that should guide islamic discourse if we are to build a moderate but genuine brand of Islamic culture in the future:

وأتصور أنه من ضمن الأمور التي ينبغي مراعاتها لنشر ثقافة الاعتدال والوسطية:

1- السعي لإحياء النزعة الإنسانية الغائبة أو المهمشة في الخطاب الدعوي الديني، وفي الخطاب الأيديولوجي القومي، بتفعيل ما يتعلق بحقوق الإنسان والمحافظة على كرامته، أليس عجباً أن يخاطبنا القرآن بقوله "ولقد كرّمنا بني آدم" ونحن نتعايش مع أوضاع مخجلة تنتهك فيها كل الحقوق والكرامات؟! كيف يصح أن يكون إسلامنا مع الحقوق والحريات وتاريخنا ومجتمعاتنا في سلسلة مستمرة من قمع لتلك الحريات كما يقول الشيخ حسن الصفار؟!

متى نرى خطاباً دينياً أو قومياً يحتضن الإنسان لذاته لا لكونه مسلماً أو عربياً؟!

2- العمل على الحدّ من السلطة الدينية التي جعلت نفسها رقيبة على المعتقدات، حسيبة على الضمائر مفتشة على النوايا. لقد تضخم دور المؤسسة الدينية في المجتمع الخليجي، على حساب منظمات المجتمع المدني، بسبب سياسات الاسترضاء وشراء الولاء السياسي، وذلك عامل سلبي في رصيد المجتمع للحريات، فضلاً عن أن اتساع دور المؤسسة الدينية يلازمه، اتساع دائرة المحرمات والقيود على المناشط المجتمعية، وذلك يبعث جواً من الكآبة والتوتر بين الأفراد ويبث مشاعر الهم والغم في نفوسهم، فيدفع الشباب إلى كراهية الحياة والنقمة على المجتمع، فيتصور أن الجنة وحورها هي الخلاص والأمل، فيرتمي في محاضن الإرهاب أو يتمرد فينحرف إلى أوكار الفساد.

3- ضرورة ضبط الفتاوى التكفيرية والتحريضية والتشكيكية في معتقدات الآخرين ومذاهبهم، وضرورة محاسبة أئمة التكفير والتحريض بما جنت فتاواهم. لقد دفعوا شبابنا للموت وقعدوا ها هنا ناعمين، وتظاهروا باستنكار عمليات الإرهاب عندهم وأيدوها وبرروها عندما تصيب الآخرين وبخاصة الضحايا العراقيين، أهدروا دماء الآلاف من الخصوم السياسيين ووصفوهم بالضلال والارتداد.

4- تحريم توظيف منابر المساجد لغير ما وضعت له، فالمنابر للهداية والنور، لا لتصفية حسابات مع الخصوم أو لترويج أجندة سياسية، أو التهجم على الفرق والمذاهب أو بث مشاعر الكراهية ضد الآخرين، فالخطيب الذي يحرّم تهنئة النصارى بعيدهم، ويتشدد في أمور خلافية كاللحية والثوب والنقاب والموسيقى والغناء وحقوق المرأة والعمل في البنوك، أو الاحتفال بالمولد الشريف، هو متطرف يجب أن يبعد عن منبر المسلمين.

5- تخصيب مناهج التعليم الديني بأفكار المجددين الإصلاحيين: الطهطاوي - محمد عبده - شلتوت، فهي المدخل الحقيقي لكل إصلاحي ديني، اجتماعي، سياسي - راجع مقالات محمد جابر الأنصاري عن مئوية إمام النهضة

I couldn't agree more on all of the above. Can you think of anything Dr. Ansari may have forgotten? :)

Thursday, June 23, 2005

"Non-muslim" vs. "Kafir"

In today's Al-Sharq al-Awsat, an article about an interesting initiative calling for the use of expressions such as "non-muslim" or "the other" instead of "kafir" in Saudi Arabia's mosques and media, and for adopting less belligerent and more tolerant attitudes toward people of non-muslim persuation. Excrept:

دعا مشاركون امس في عسير إلى استخدام مصطلح «الآخر» او «غير المسلم» بدلا من مصطلح «الكافر» في الخطاب الدعوي الإعلامي والثقافي، وأن نبتعد عن تربية الأبناء على كره الكافر وتحقيره وعدم التعامل معه. وفي مقابل ذلك تعليمهم الضوابط الشرعية في تعاملنا مع هذا الآخر، والاعتراف بالأخطاء الواقعة في مؤسساتنا الشرعية وتصحيحها سواء في مجال القضاء والأحكام أو في المنابر، والبعد عن الروح العدائية الحادة مع الآخر خاصة في مناهج التعليم ووسائل الإعلام، وتحديد المفاهيم الدينية التي تحدد كيفية التعامل مع الآخر غير المسلم

Needless to say, such an initiative was long overdue. Saudi Arabia has only awakened to the evil nature of its destructive salafi ideology after it became the target of terrorist attacks on its own soil, and experienced firsthand the bloody consequences of hateful wahabi discourse. Much effort will be needed to bring an end to all these negative attitudes toward "the other" in Saudi culture, but today's first step is a good start which we should greet, in the hope that it will be followed by others, in what promises to be a long march toward the reformation of Saudi society.

Friday, June 17, 2005

"Hold the boos for Khatami"

In today's edition of the International Herald Tribune, a lucid and dispassionate assessment of Khatami's tenure as President of the Islamic Republic of Iran. Excrept:

Hold the boos for Khatami
By Ray Takeyh, International Herald Tribune

FRIDAY, JUNE 17, 2005

WASHINGTON As President Mohammad Khatami of Iran prepares to leave office, his tenure is routinely being described as an utter failure.

Khatami neither realized his goal of ushering in an Islamic democracy, nor did he succeed in normalizing relations with the United States. As with most things in Iran, however, the reality is much more complex than a cursory look would indicate. A judicious assessment of Khatami's tenure would give him credit for some major accomplishments.

Despite the power of hard-line clerics and Iran's factionalized politics, Khatami managed to engineer a transformation that no previous politician or movement had achieved. The reformers' electoral triumphs realigned Iran's politics by making the public the indispensable actor of the nation's future.

The hard-liners may have imprisoned reformers and shuttered newspapers, but they could not prevent the Iranian people from asserting their rights and demanding a voice in the deliberations of the state. They could send vigilantes to break up student demonstrations, but they could not long constrain the restive ambitions of Iran's post-revolutionary generation, who make up 85 percent of its population.

Khatami's advocacy of civil society and rule of law led the Iranians to believe that they have rights that cannot be infringed. Should the political process remain unresponsive, this sentiment is likely to assert itself through protest and defiance.

To read the full text of the article, click here.

Tuesday, June 07, 2005

عندما يتفق سفر الحوالي مع بول وولفوفيتز

In today's Wajhat, an interesting article by the Saudi journalist and writer Jamal Khashqaji where he touches (somehow timidly) on the sectarian nature of the struggle going on now in Iraq, and how some well-known salafi clerics are adding fuel to al-Qaeda's campaign of hatred and to ignorance and extremism:

مثلما يصعد وولفوفيتز في خطابه ضد الخصم ويضع الشعب الأميركي في حالة هي خليط بين العدوانية والدفاعية، يفعل الأمر نفسه سفر الحوالي إذ جاء جل مقاله بنفس تحريضي ضد شريحة واسعة من أبناء العراق، فيكون كمن صب الزيت على نار فتنة العراق التي أشعلها متطرفون يعرفهم سفر جيدا فلم يعتب عليهم بكلمة واحدة في مقاله الطويل، إلا بجملة مقتضبة يُحمل فيها الأميركيين مسؤولية غلوهم وتطرفهم (مساكين هؤلاء الغلاة الذين يستخدمهم الأميركيون) فيشير إلى "ما صنعته المخابرات الأميركية وغيرها (في أفغانستان) من فرق الغلو، وما زرعته من أسباب الشقاق حتى ذهبت أرواح الملايين وآلاف المليارات عبثاً، بل وظفت في النهاية لخدمة العدوان الأميركي على أفغانستان، ولدينا هنا بهذا الخصوص حقائق لا يتسع المقام لذكرها وقد لا تتسع بعض العقول لقبولها، ويكفي أن نحذر بكل قوة من تكرار ما حصل هناك" فمن يقصد، هل حديثه هنا عن القاعدة وزعمائها؟ هل يسري التحذير أيضا من الزرقاوي مثلا

To learn a little more about the contradictions of militant salafi clerics on the Iraqi problem, click here.